الحكمة و الإعجاز من الأمر بقتل الوزغ





الوزغ يعيش غالباً في سقوف وجدران الأماكن والبيوت المهجورة أو القديمة من الداخل وهو أبيض اللون غالباً، وهو من السحليات الزاحفة الصغيرة، وله أسماء عدة بالعامية فمن ذلك: اللزغ.

وقد جاء تحديد الأجر في بعض روايات الإمام مسلم
(مَنْ قَتَلَ وَزَغًا فِي أَوَّلِ ضَرْبَةٍ كُتِبَتْ لَهُ مِائَةُ حَسَنَةٍ وَفِي الثَّانِيَةِ دُونَ ذَلِكَ وَفِي الثَّالِثَةِ دُونَ ذَلِكَ).

والخلاصة أن الوزغ تقتل لسببين: الأول لأنها كانت تنفخ النار على إبراهيم عليه السلام، كما في الحديث،
ولا نشك في أن هذا أمر قد حدث، فإننا نصدق محمداً صلى الله عليه وسلم في خبر السماء وأنه يأتيه الوحي من الله فكيف لا نصدقه في مثل هذا


والثاني: أنها مؤذية، ولهذا سماها النبي صلى الله عليه وسلم فويسقاً، لأنها تؤذي.
وكون الوزغ أليفاً لا يمنع من قتله إن وجد معنى يبيح قتله، فإن الكلب أليف، فإذا كان عقوراً قتل دفعاً لأذاه، والوزغ مضر وينفث سموما فيقتل لضرره

والشرع المطهر قد جاء بما فيه مصلحة الناس ورفع الضرر عنهم، ولهذا أجاز قتل كثير من الحيوانات المؤذية كالعقرب والحية والكلب العقور والحدأة والغراب لكون الجميع مما يؤذي الناس.
ثم إن الله تعالى إذا قضى شيئا فلا راد لقضائه ولا معقب لحكمه.


الإعجـــاز

لقد حذرنا النبى صلى الله عليه وسلم منذ مئات السنين من هذه الأوزاغ وأن نبتعد عنها أو نقتلها عندما نراها، لأنها ممكن أن تسبب ضرراً لمن يتعامل معها، وتصيبهم بالأمراض الخطيره، وهذا ما حدث بالفعل، فلقد أثبتت التجارب ذلك، لقد تضرر من هذه الأوزاغ الكثير من الأشخاص مختلف بلدان العالم، حيث توالت النداءات من مختلف الهيئات البيئيه والصحيه بالحذر من تلك الأوزاغ أياً كان نوعها .


الأوزاغ موطناً للعديد من الأمراض:

كما علمنا أن الأوزاغ تتغذى على العديد من الحشرات كالذباب، والناموس، والصراصير، وأيضاً الديدان كالديدان الشمعيه، وغيرها ؛ لذلك من المعروف أن الحشرات أكثر وسط فعال فى نقل الأمراض المتوطنه .مسكن الأوزاغ أيضاَ يلعب دوراَ هاماً فى الأصابه بالأمراض، لأن معظم الأوزاغ تسكن فى الأماكن الرطبه والأكثر تلوثاً .

بعض الأمراض التى لها علاقه بالأوزاغ

أولاً / الأمراض البكتيريه Bacterial diseases:
تحمل الأوزاغ بكتيريا السالمونيلا Salmonella، حيث أنها لا تتأثر بها ولكنها تنقلها إلى العوائل الأخرى .
ثانياً / الأمراض المعويـه :Gastrointestinal diseases
تحتوى الأوزاغ العديد من الطفيليات الممرضه، وأكثر هذه الطفيليات شيوعاً هو طفيل الكريبتوسبوريديم Cryptosporidium، وعندما تأتى هذه الطفيليات إلى الأوزاغ تظهر عليها بعض الأعراض مثل : كثره الترجيع أو التقيؤ لا إرادياً، سيوله البراز، لطخات من البراز حول المكان المحيط به، فقدان الشهيه، وغير ذلك من الأعراض.
أيضاً يأتى إليها الديدان الدبوسيه Entrobius vermicularis، حيث تشاهد بيوض هذه الديدان فى البراز، ومن المعروف أن الدوده الدبوسيه معديه، ولذلك من السهل أن تنتقل من الأوزاغ إلى غيرها من العوائل .
ثالثاً / الأمراض التنفسيه : Respiratory diseases
تأتى أمراض الجهاز التنفسى من أشياء عديده، منها نوع من أنواع الطفيليات يسمى البنتاستوميدا Pentastomida، والمعروفه بعد تطورها بالديدان اللسانيه، والتى تصيب الجهاز التنفسى للأوزاغ، وذلك بتآكل الأنسجه الداخليه للجهاز التنفسى، والبطانات الدخليه للجيوب الأنفيه .ومن أكثر الأعراض التى تظهر أحياناً على الأوزاغ هى، فقدان الوزن والشهيه، الإنتفاخ والتورم، كثره المخاط فى الأنف والفم، التنفس بصعوبه، البراز غير طبيعى، شلل فى الأطراف والذيل، التنفس بعناء شديد، إزدراء العينين، مائل للنوم أو ما يعرف بالوسن العقلى . Lethargy



كيفيه الإصابه بالسالمونيلا:
تحمل الأوزاغ بكتيريا السالمونيلا فى أمعائها، والتى تخرج مع الفضلات، والتى يعلق بعضها بأقدام الأوزاغ، وبالتالى عندما يتم مداعبه هذه الأوزاغ من قبل الأشخاص الذين يهتمون بتربيتها من المؤكد أنها ستترك أثراً على الأيدى أو بأماكن تواجدها معهم، فتنتقل السالمونيلا إليهم دون أن يشعرون. أيضاً نجد أن الأوزاغ قريبه جداً من الأماكن المحيطه بنا،والتى تتخذها مسكناً وبالتالى من السهل أن تخلف ورآئها هذه البكتيريا الضاره فى الأماكن المعيشيه، ونجدها أيضاً تتخذ الحقائب ملجئاً لتبتعد عن أنظار المعتدون، حيث أن الحقائب توفر لها أيضاً البيئه المناسبه، والتى أيضاً تكون وسطاً فعالاً لنمو السالمونيلا، ويوجد وسائل عديده تنتقل بها هذه البكتيريا من الأوزاغ إلى الإنسان دون أن يشعر إلا إذا داهمته الإصابه وظهرت عليه الأعراض المرضيه كالصداع، آلآم البطن، الإسهال الدموى، والدوخان، والتقيؤ، والجفاف، والحمى الشديده، وفقدان الشهيه، إلى غير ذلك من المضاعفات التى تتعدى من مرحله الإلتهاب إلى مرحله تسمم الدم والأنسجه ثم الموت، ويحدث ذلك خاصهً عند الصغار وكبار السن لضعف الجهاز المناعى .
وكاله حمايه الصحه فى بريطانيا:
أظهرت نتائج أحدث إحصاءآت وكاله حمايه الصحه فى بريطانيا، أن الأطفال فى المنازل التى تربى بها الأوزاغ الأليفه أكثر عرضه للإصابه ببكتيريا السالمونيلا، ولقد تم إكتشاف 14 حاله إصابه بالسالمونيلا فى الولايات المتحده الأمريكيه بالأشخاص الذين يهتمون بتربيه الأوزاغ كزواحف أليفه.وأشارت الدراسه إلى أن الإختبارات المعمليه أفادت بإرتفاع حالات الإصابه بنوع السالمونيلا أريزوناى، والتى يمكن أن تكون قاتله لـ 55 حاله مقابل 30 حاله فى الأعوام العشر الماضيه .
علماء الأحياء بجامعة براون والجمعية البيئية الأمريكية :
تم الإختبار على بعض الأنواع من الأوزاغ، والتى وجدَ أنها تحتوى على عشره أنواع من السالمونيلا، وذلك عن طريق الدكتوره كاثرين سميث بجامعه براون والتى قالت هى وزملائها أن تجاره الحيوانات الأليفه تجعلها قادره على إمكانيه تحقيق العديد من الأمراض الخطيره فى الولايات المتحده الأمريكيه، وذكرت سميث فى مجله العلوم أن الولايات المتحده استوردت بـ1.5 مليار جنيه حيوانات أليفه من ضمنها الأوزاغ، ولذلك شهدت الفتره من2000 إلى 2006 العديد من الإصابات ببكتيريا السالمونيلا. كان قد عقد فى الجمعيه البيئيه الأمريكيه إجتماعاً وصفت فيه سميث النتائج الجديده لدراستها على 150 وزغه مستورده من إندونيسيا، وجدت أن 60% منها جاءت إيجابيه للسالمونيلا .


الإتحاد الأفريقى لعلم الأوبئه والصحه العامه ( 8 )
تم عقد مؤتمراً بالإتحاد الإفريقى لعلم الأوبئه والصحه العامه، وذلك تحت عنوان الأمراض حيوانيه المنشأ ( بتاريخ 12/9/1985) وكان المؤتمر يتضمن دراسه أجريت على 90 وزغه مزليه، وذلك فى تسوكا، ونينجيريا، وأكدت النتائج أن السالمونيلا إيجابيه للـ90 وزغه، وقد وجدت العديد من الأجناس المتنوعه للسالمونيلا، سالمونيلا تيفيميريم Typhimurium، وغيرها.مستشفى رويال قسم طب الأطفال (هامبيشبر وينشيستر )
أعلنت المستشفى بتاريخ 3/3/2000 عن وفاه طفلين بالسالمونيلا، والتى تم عزلها من السائل النخاعى . وكانت الإصابه نتيجه براز الوزغ الذى يحمل السالمونيلا . وأشادت المستشفى بالبعدعن التعامل مع الأوزاغ، خاصه فى الأماكن التى بها الأطفال .
مجله العلوم الأمريكيه 4 اغسطس 2009 (10,9)
نشرت مجله العلوم الأمريكيه جزئاً خاصاً ناقشت فيه مسببات الأمراض من الزواحف الأليفه، حيث قال الدكتور برندان بوريل أنه قد وجد عشره أنواع من السالمونيلا فى أحد الأوزاغ .لذلك من الأمراض الأكثر شيوعا التي قد نحصل عليها من الأوزاغ هى السالمونيلا، وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، تصل نسبه الأشخاص المصابون بالسالمونيلا من الأوزاغ ومعظم الزواحف الأخرى إلى 70,000 شخص كل عام فى الولايات المتحده الأمريكيه، حيث يصاحب الإصابه حمى معتدلة، والغثيان وآلام في البطن والمغص والاسهال.

الأوزاغ والكريبتوسبوريديم
طفيل الكريبتوسبوريديم من الطفيليات الشائعه فى الأوزاغ، لذلك عندما يصاب الوزغ بذلك الطفيل تظهر عليه بعض الأعراض المرضيه مثل :كثره التقيؤ لا إرادياً Errgration، سيوله البراز، لطخات من البراز حول المكان المحيط به، فقدان الشهيه، وغير ذلك من الأعراض والتى يمكن ملاحظتها .كيفيه الإصابه بالكريبتوسبوريديم
الأوزاغ دائمه الإصابه بذلك الطفيل، ولذلك عندما تمر الأوزاغ بالأماكن المعيشيه التى يسكنها الإنسان، تخلف ورآئها البراز أو القىء الذى يحتوى على البيض المتحوصل Oocyst، بالتالى من السهل جداً نقلها للأشخاص المحيطه، وهذا ما وضحته بعض الدول التى اهتمت بكيفيه الإصابه، ويوجد العديد من المؤتمرات والهيئات البحثيه التى اهتمت بذلك .



الرابطه الأمريكيه للأطباء البيطريون(15)
تشير مجله طب الحياه البريه( Journal of Zoo and Wildlife Medicine( 6. 07. 2008وجدإصابه العديد من مستعمرات الأوزاغ بطفيل الكريبتوسبوريديم، حيث قد وجدت الكثير من الأوزاغ الهزيله، والتى وضحت الدراسات والنتائج أن السبب فى ذلك هو الإصابه بالطفيل .كانت قد أجريت دراسه على 22 نوع من الأوزاغ وكانت النسبه 9.8% منهم مصابون بالطفيل، وأشارت دراسه أخرى أجريت على أربعين وزغه من وزغات المنزل وكانت إصابه 37 منهم بالطفيل .الجامعه العبريه بالقدس (16)عثر على بعض الأشخاص المصابين بطفيل الكريبتوسبيريديم ببلده رحوفوت بإسرائيل، وأكدت الدراسه أن العدوى كانت عن طريق الأوزاغ المنزليه والتى تعرف بإسم هيميداكتيلس Hemidactylus turcicus، والتى تم عزل الطفيل من القناة الهضمية الأمامية . وتم التعرف على الطفيل وأبعاده بالميكرسكوب الإلكترونى والذى وضح الكائنات البوغيه Sporozoite بالبيض المتحوصل Oocyst والتى تكون السبب الرئيسى فى الإصابه .
أكاديميه الطب البيطري والعلوم الصيدليه فى الجمهوريه التشيكيه(مدينه برنو) (17)
أكدت الأكاديميه على وجود العديد من البيض المتحوصل Oocyst للكريبتوسبوريديم، والتى تم التعرف عليه من عزل البراز وفحصه للعديد من الأوزاغ التابعه لشعبه الإبيكومبلكسا Apicomplexa، وقال الدكتور براونستين وآخرون عام 1977، والدكتوركرانفيلد 1994 أن الإصابه اكتشفت مراراً وتكراراً فى الغشاء المخاطى المعوى، وتم إكتشاف إصابه العديد من الأوزاغ بأنواع عديده من طفيل الكريبتوسوريديم، وتم إنتشار الإصابه للأسر والأماكن المحليه، وذلك بنوع يسمى كريبتوسبوريديم سايروفيلآم C. saurophilum، وقد وصف المربين التجاريين للأوزاغ بتفشى هذه العدوى الطفيليه، والتى كانت ظاهره على الأوزاغ من السمات المورفولوجيه .أُعلنت دراسه أخرى أجريت بالأكاديميه بمعهد علم الطفيليات عن وجود بيض التوكسوبلازما Toxoplasma فى البراز الطازج لأحد الأوزاغ بالإضافه إلى وجود طفيل الكريبتوسبوريديم، وكانت قد تمت الدراسه على ثمانيه أنواع من الأوزاغ منشأها جمهوريه مصر العربيه، والتى وجد الإصابه بأربعه أنواع منها بها البيض المتحوصل للتوكسوبلازما والكريبتوسبوريديم .
اتفاقية حقوق الطفل، وبوكا راتون (فلوريدا) ص. 147-156 (18)
أشادت بوجود نوعان من طفيليات الكريبتوسبوريديم فى بعض الأوزاغ، وكانت قدثت بعض الإصابات بالأسر المحيطه للأوزاغ، ولذلك تم أسر بعض الأوزاغ من قبل النيابه بفلوريدا، وذلك لإبعادها عن الأماكن المحيطه بالأسر .

طفيل البنتاستوميدا Pentastomida ( 19 ,20 )
هي مجموعه غامضة من الطفيليات اللافقاريه المعروفة باسم الديدان اللسانيه، الديدان اللسانيه الكبيره تعيش فى في الجهاز التنفسي من الفقاريات (الطيور والزواحف والثدييات). توجد في جميع القارات، ولكن معظم الأنواع توجد في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية الدافئة .البنتاستوميدا لها أكثر من 130 نوع، وتختلف من حوالى 1سم إلى 14سم فى الطول، لديها خمسة من الزوائد الأمامية. هى أيضاً من الطفيليات التى تحتاج إلى إعاده دوره حياتها فى أكثر من مضيف، حيث تكون هناك إضافه متوسطه، وتكون عن طريق اليرقات، والتى تفقس وتصيب الانسجة الداخليه للكائن، أما الإضافه النهائيه وتكون عن طريق الديدان .تصيب هذه الأنواع من الطفيليات الجهاز التنفسى للأوزاغ وذلك بتآكل الأنسجه الداخليه للجهاز التنفسى، والبطانات الدخليه للجيوب الأنفيه .ومن أكثر الأعراض التى تظهر أحياناً على الأوزاغ هى، فقدان الوزن والشهيه، الإنتفاخ والتورم، كثره المخاط فى الأنف والفم، التنفس بصعوبه، البراز غير طبيعى، شلل فى الأطراف والذيل، التنفس بعناء شديد، إزدراء العينين، مائل للنوم أو ما يعرف بالوسن العقلى . Lethargy


المدرسة الاستوائية البيولوجيه، جامعة جيمس كوك ( 21 )
أوضحت المدرسه الإستوائيه للبيولوجيا أن الأوزاغ المنزليه والتى تعرف بـ هيماداكتيلس فريناتاس Hemidactylus frenatus تعمل كمضيفه لطفيليات البنتاستوميدا pentastome raillietiella وأنواع أخرى من هذا الطفيل .تم العثور على إصابات بعض الأوزاغ بهذا الطفيل، وذلك فى الإقليم الشمالى والجزر المحيطه بها، وجميع أنحاء جنوب شرق آسيا وجزر المحيط الهادى .الجامعة الاتحادية دو ريو غراندي دو نورتي – UFRN من يناير الى ابريل 2006 (22)تم الإبلاغ بأحد المناطق فى البرازيل عن وجود بعض السحالى من طائفه الوزغيات بظهور بعض الأعراض المرضيه عليها، فقامت الجامعه بفحص 37 وزغه من بعض الأوزاغ، حيث كانت النتيجه إيجابيه الإصابه بالطفيل، وعلى الفور تم جمع الأوزاغ من بعض المنازل، والتى وجد ببعضها أشخاص مصابون، وقد بلغت نسبه الإصابه بهذا الطفيل من الأوزاغ 45.9% من الأشخاص، حيث أن المضيف الأول ( الوزغ ) لم تظهر عليه إلا إصابات خفيفه تكاد ألا تلاحظ، أما المضيف الثانى ( الإنسان ) وُجِدَ أنه تأثر بشده الإصابه.وقال الدكتور الميدا وآخرون، 2008 أن نتائجه أظهرت أن الإصابات بهذه الأنواع من الطفيليات إنما تكون للأوزاغ الكبيره فى السن والهزيله .
المعهد البرازيلي للبيئة والموارد الطبيعية ( 23 )
بعدما تم التأكد من إصابات بعض الأوزاغ المنزليه ببعض أنواع البنتاستوميدا، كان لابد من حمايه السكان المحليين من تلك الإصابات الطفيليه المعديه، وخاصهً أن هذا الطفيل له قدره عاليه فى تنظيم مضيفيه، وهذا ما أكدته العديد من الدراسات .
معهد البحوث الإلكترونية ( ( IPECEبلديه لاسبيرا ( 24 )
أوضح بعض أعضاء الفريق البحثى بالمعهد أن الحشرات والصراصير لعبت دوراً هاماً فى نقل البنتاستوميدا للأوزاغ، حيث كانت الحشرات والصراصير عائلاً وسيطاً .

الديدان الدبـوسـيه Enterobias vermicularis ( 25,26 )
الدبوسية شائعة في معظم أنواع الزواحف والتى منها الأوزاغ، ويبدو أنها لا تسبب أي أضراراً للزواحف المضيفه،ولكنها تسبب أضراراً للإنسان عندما تنقل إليه من تعامله مع الأوزاغ، وكما
هو معروف أن الديدان الدبوسيه معديه، بالتالى يسهل نقلها . وعندما يصاب الإنسان بها يحدث له إلتهاباً معوياً، حيث أن البيض يمر في الجهاز الهضمي، ويفقس في الأمعاء الدقيقة، ثم تواصل يرقات الدبوسية رحلتها إلى الأمعاء الغليظة، حيث تبقى على الجدار الداخلى للأمعاء، وبعد تقريباً شهر أو اثنين تبدأ إناث الدبوسيه الكبيره بوضع البيوض، وذلك حول المستقيم أو فتحه الشرج، ذلك ما يثير الحكه حول منطقه الشرج .كيفيه الإنتقال والعدوى
من المعروف أن بيوض الديدان الدبوسيه مجهريه، وبالتالى عند التعامل مع الأوزاغ المصابه والتى لم تتأثر بها أو يظهر عليها أى علامات تنبىء بالإصابـه، تعلق البيوض بالأشخاص دون الشعور بذلك إلا بعد أن تقع الإصابه

سبحان الله العليم كيف وصل النبى صلى الله عليه وسلم إلى هذه الحقائق قبل الثوره العلميه الحديثه بمئات السنين، وحذر الناس من ذلك الحيوان، ليس لذلك تفسير إلا أنه نبى مرسل للبشريه جمعاء وأنه أرسل إليهم بحنانه ورحمته وخوفه عليهم من أى ضرر، ويرشدهم إلى كل خير، ويبعدهم عن كل شر، فليس هناك أدنى مصلحه إلا أنه صلى الله عليه وسلم يخاف على البيشريه جمعاء وليس المسلمين فقط، ولكن ذلك إلا كلَ ذى عقلٍ لبيب .لقد صدق الله عزوجل فى قوله ( ومآ أَرْسَلْنَاكَ إِلاَ رَحْمَهً للعَالمَينَ ).( الأنبياء 107)
(
وإِنَـكَ لَعَلـىَ خُلُقٍ عَـظِيمْ ). ( القلم : 4 )
حقاً يارسول الله فمن جميل أخلاقك أنك دائماً مرشداً للخير ومُبْعِدَاً عن الشر، لذلك وجب على كل من عرفه أن يؤمن به حق الإيمان، أن يسير على نهجه فى إرشاد العالم للخير دائماً .



المراجــــــــــع


1. ^ Arnold, E.N., & Poinar, G. (2008). "A 100 million year old gecko with sophisticated adhesive toe pads, preserved in amber from Myanmar (abstract)". Zootaxa. http://www.mapress.com/zootaxa/2008/f/z01847p068f.pdf. Retrieved August 12, 2009. 

2. ^ Piper, Ross (2007), Extraordinary Animals: An Encyclopedia of Curious and Unusual Animals, Greenwood Press. 

3. ^ http://www.leopardgecko.co.uk/documents/leopard-gecko-morph.htm .

4. ^ "Bacteria (eubacteria)". Taxonomy Browser. NCBI. http://www.ncbi.nlm.nih.gov/Taxonomy/Browser/wwwtax.cgi?mode=Undef&id=2&lvl=3&lin=f&keep=1&srchmode=1&unlock. Retrieved 2008-09-10. 
5. ^ Fredrickson JK, Zachara JM, Balkwill DL, et al. (July 2004). "Geomicrobiology of high-level nuclear waste-contaminated vadose sediments at the Hanford site, Washington state". Applied and Environmental Microbiology .
6. ^ Giannella RA (1996). "Salmonella". in Baron S et al (eds.). Baron's Medical Microbiology (4th ed.). Univ of Texas Medical Branch. http://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/bv.fcgi?rid=mmed.section.1929. 
7. Center for Food Safety and Applied Nutrition. 2008-07-03. http://www.cfsan.fda.gov/~dms/a2z-s.html. Retrieved 2009-02-14.
8. Salmonellae and other enteropathogenic bacteria in the intestines of wall geckos in Nigeria :
Journal Antonie van Leeuwenhoek 
Publisher Springer Netherlands
Pages 117-120
9. Of pathogens and pets: Tokay gecko harbors 10 types of salmonella," Brendan Borrell, Aug. 4, 2009, Scientific American 
10. • "Reptiles and Salmonella," Centers for Disease Control and Prevention 
11. • "Salmonella: What you need to know," American Veterinary Medical Association .
12. http://en.wikipedia.org/wiki/Parasitism .
13. http://en.wikipedia.org/wiki/Cryptosporidiosis .
14. http://en.wikipedia.org/wiki/Cryptosporidiosis#General_characteristics_of_Cryptosporidium
15. Journal of Zoo and Wildlife Medicine 6. 07. 2008 : (American Association of Zoo Veterinarians)
16. Department of Animal Sciences, Faculty of Agriculture, Hebrew University of Jerusalem, Rehovot, Israel. paperna@agri.huji.ac.il.
17. Institute of Parasitology, Academy of Sciences of the Czech Republic , Department of Parasitology, University of Veterinary and Pharmaceutical Sciences, (borno city) .
18. Cryptosporidiosis for humans and animals. Convention of the Rights of the Child . Boca and Raton (Florida), pp. 147-156 .
19. http://en.wikipedia.org/wiki/Pentastomida .
20. J. Riley (1986). "The biology of pentastomids". Advances in Parasitology .
21. Equatorial School of Biology, James Cook University, Townsville, Queensland, Australia .4811
Department of Parasitology, and the Museum of South Australia in North Terrace, Adelaide, South Australia, Australia, 5000, bartondi@bigpond.net.au.
22. . Universidade Federal do Rio Grande do Norte - UFRN from January to April 2006 .
23. Brazilian Institute of Environment and Natural Resources .
24. Electronics Research Institute (IPECE) municipality Aspera .
25. http://en.wikipedia.org/wiki/Pinworm .
26. Hasegawa H, Ikeda Y, Fujisaki A, et al. (December 2005). "Morphology of chimpanzee pinworms, Enterobius (Enterobius) anthropopitheci (Gedoelst, 1916) (Nematoda: Oxyuridae), collected from chimpanzees, Pan troglodytes, on Rubondo Island, Tanzania". The Journal of Parasitology1991 .
27. original The Gecko Spot created by Pauline Smit . http://www.thegeckospot.net/fecal.php














الأكثر مشاهدة